جواب الشيخ عبد الله النجمي عن أحداث باردو تونس

الشيخ: فضيلة الشيخ عبد الله بن محمد النجمي 

الصنف: مقاطع صوتية

تاريخ: الأحد 28 جوان 2015    الموافق لـ : 11 رمضان 1436

المصدر: ضمن لقاء بعنوان الحث على الإجتماع والتحذير من الفرقة والإختلاف

القسم :منهج

التصنيف :

الحجم:893.4K

المدة :00:03:49

حمله :150

سمعه :639

تحميل المقطع

تفريغ المقطع

بسم الله و الصلاة و السلام(1) على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد : فهذا العمل الإرهابي من قتل السياح منكر عظيم ، و جُرمٌ كبير ، وهو قتل لنفس معصومة ، و لو كان كافراً ، فان النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح يقول :" من قتل معاهَدا لم يرح رائحة الجنة و إن ريحها توجد من مسيرة أربعين خريفا "(2). هذا و هو معاهَد كافر ، كيف لو كان مسلما . و يقول صلى الله عليه وسلم : من أمّن رجلا على دمه فقتله ، فانه يحمل لواء غدرٍ يوم القيامة (3). "ولكل غادر لواء عند استه يوم القيامة فيقال له هذه غدرة فلان بن فلان(5) .فمن دخل إلى بلاد الإسلام بعهد و أمان ، فلا يجوز الإعتداء عليه .والله تعالى يقول { وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى } . كيف بقتله و سفك دمه هذا جرم نسأل الله العفو و العافية. الله تعالى يقول { وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ } حتى لو كان هناك عهد بين دولتين ، فلا يجوز نقض العهد إلا بأن تُخبر و أن تُعلم بأن العهد قد انتهى قال تعالى {وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ }. لا يجوز الإعتداء أو نقض العهد دون أن تعلم تلك الجهة الأخرى ، و الذي يقتل أو يفجر نفسه كذلك و يقتل عددًا من الناس ، هذا كذلك قاتل لنفسه و الله تعالى يقول { وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ الله كَانَ بِكُمْ رَحِيماً }و النبي صلى الله عليه و سلم يقول : "من قتل نفسه بشيء عُذب به يوم القيامة"(6)."و من تحسى سما فهو يتحساه يوم القيامة في نار جهنم خالداً مُخلدا.ومن قتل نفسه بحديدة ، فحديدته في يده يتوجأ بها يوم القيامة خالدا مخلدا"(7) .فهذا جرم عظيم ، و لا يجوز الإعتداء على هؤلاء السياح ،على المعاهدين و المستأمنين و أهل الذمة ، لهم عهد وأمان في بلاد الاسلام ، و على السلفيين ، موقفهم من هذه الأعمال الإرهابية أن يتبرأو منها و أن يُعلنوا البراءة منها لئلا يحصل اللبس و الخلط ، لأن هؤلاء الخوارج أساءوا للإسلام و المسلمين ، أساءوا للإسلام بأعمالهم السيئة البشعة . كما قال صلى الله عليه وسلم "يقاتلون أهل الاسلام و يدعون أهل الأوثان (8 ) ". نسأل الله العفو و العافية . يتبرءون منها في خطبهم في كلماتهم في مقالاتهم يتبرؤون من هذه الأعمال ، لكي يُعرف موقف أهل السنة من هذه الأعمال الإرهابية .
................................................
(1) زيادة مني لأن التسجيل ناقص
(2)رواه البخاري.
(3) أُنظر السلسلة الصحيحة 725/1
(5) رواه البخاري و مسلم في صحيحيهما بلفظ : يُنصب لكل غادر ...الحديث
(6) رواه البخاري.
(7)
لم أقف عليه بهذا الفظ :و لعل الشيخ أراد الحديث المذكور في مسند الإمام أحمد ، و الحديث جاء بروايات كثيرة وهذه إحداها " عَنِ أَبِي هُرَيْرَةَ , قََالَ : قََالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ ، فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ... الحديث / رواه أحمد في مُسنده
(8 ) الحديث رواه البخاري بلفظ "يقتلون ..