شرح مسائل الجاهلية المسألة الحادية بعد المائة الكفر بالملائكة
الأربعاء 19 جويلية 2017    الموافق لـ : 24 شوال 1438
تحميل الشريط

عناصر الشريط

تفريغ الشريط

المسألة الحادية بعد المائة
الكفر بالملائكة

المسألة الحادية بعد المائة: الكفر بالملائكة .

المسألة الحادية بعد المائة: الكفر بالملائكة: هذا من خصال الجاهلية فإن أهل الجاهلية أنكروا الملائكة وأنهم أشخاص محسوسة وقالوا: إن الملائكة بنات الله فأنكر الله عليهم ورد عليهم بقوله: وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ هذا وعيد شديد، ما شهدوا خلقهم ولا حضروا، ولسوف يسألون عن هذه الشهادة، وسماها الله شهادة فدل على أن مَن أخبر بشيء فإنه يعتبر شهادة.

وكذلك أعداء الله من الفلاسفة أنكروا الملائكة فالفلاسفة فلاسفة اليونان أرسطو وأتباعه كابن سينا والفارابي ينكرون أن يكون الملائكة ذواتًا وأشخاصًا محسوسة تنزل وتصعد، وتُرى وتجيء وتخاطب الرسول، وتُصَفُّ عند ربها وتكتب أعمال العباد، ولها وظائف. يقولون: هي أشباح وأشكال نورانية يتصورها النبي في نفسه، فهؤلاء شابهوا أعداء الله فأنكروا الملائكة .