شرح مسائل الجاهلية المسألة الرابعة والخمسون الإقرار بالحق ليتوصلوا به إلى دفعه

الشيخ: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الصنف: شروحات علمية

تاريخ: الأربعاء 19 جويلية 2017    الموافق لـ : 24 شوال 1438

الشرح: مسائل الجاهلية

باقي الشروحات :مسائل الجاهلية

الحجم:447.4K

المدة :00:01:55

حمله :138

سمعه :176

تحميل الشريط

عناصر الشريط

تفريغ الشريط

المسألة الرابعة والخمسون
الإقرار بالحق ليتوصلوا به إلى دفعه

المسألة الرابعة والخمسون: الإقرار بالحق ليتوصلوا به إلى دفعه، كما قال في الآية..

نعم، المسألة الرابعة والخمسون: الإقرار بالحق ليتوصلوا به إلى دفعه. وهذا من خصال الكفرة أهل الجاهلية الإقرار بالحق ليتوصلوا به إلى دفعه. كما أخبر الله في هذه الآية، اليهود أقروا بالحق، وأظهروا الدخول في دين الإسلام؛ ليتوصلوا بهذا الإقرار إلى دفع الحق ورفضه، وهذا من مكرهم: وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ ما القصد من ذلك؟ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ لعل من آمن بمحمد يرجع عن دينه لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ .

فهم أظهروا.. أقروا بالحق لا قبولا له، ولا اقتناعا به، ولا إيمانا به، لكن أقروا بالحق ليتوصلوا إلى رد الحق وإبطاله، وإلى إضلال الناس، فهم أقروا أول النهار بالحق، وأظهروا أنهم دخلوا في الدين، ثم رجعوا عنه في آخر النهار؛ لعل من آمن بمحمد -صلى الله عليه وسلم- أن يغتر بهم فيرجع عن الإسلام، نسأل الله السلامة والعافية، فالواجب على المسلم أن يحذر من هذه الصفات الخبيثة، وأن يحذر رد الحق بأي وسيلة من الوسائل، فالواجب على المسلم أن يقبل الحق، وأن يقبل هدى الله، وأن يسأل الله الثبات على دين الإسلام، نعم.