شرح مسائل الجاهلية دعوى اتباع السلف مع التصريح بمخالفتهم

الشيخ: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الصنف: شروحات علمية

تاريخ: الأربعاء 19 جويلية 2017    الموافق لـ : 24 شوال 1438

الشرح: مسائل الجاهلية

باقي الشروحات :مسائل الجاهلية

الحجم:343.9K

المدة :00:01:28

حمله :122

سمعه :130

تحميل الشريط

عناصر الشريط

تفريغ الشريط

المسألة السابعة عشرة بعد المائة
دعوى اتباع السلف مع التصريح بمخالفتهم

المسألة السابعة عشرة بعد المائة: دعواهم اتباع السلف مع التصريح بمخالفتهم.

المسألة السابعة عشرة بعد المائة: دعواهم اتباع السلف مع التصريح بمخالفتهم، يدَّعون أنهم على الحق، ويدَّعون أنهم أتباع الأنبياء مع أن أعمالهم تخالف ذلك، هذا من التناقض، الدعوى لا بد لها من دليل يصدقها، كما ادّعى اليهود أنهم أبناء الله وأحباؤه، وكما ادعى قوم أنهم يحبون الله فامتحنهم الله بقوله: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ هذا هو الدليل؛ ولهذا تسمى هذه الآية آية المحنة.

فمن ادّعى محبة الله فهناك دليل، الدليل اتباع الرسول، من اتبع الرسول -صلى الله عليه وسلم- فهو صادق في محبته، وإلا فهو كاذب، وكذلك دعوى اليهود أنه لا يدخل الجنة إلا اليهود ودعوى النصارى أنه لا يدخل الجنة إلا النصارى طالبهم الله بالدليل، وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ؛ فكون الإنسان يدّعي أنه على طريقة السلف، أو أنه متبع للأنبياء وهو يخالف ذلك بأفعاله؛ فهي دعوى باطلة، وهذه من خصال الكفرة، نعم.