وقفات رمضانية الدرس 12 ليلة القدر

الشيخ: فضيلة الشيخ سليمان بن سليم الله الرحيلي

الصنف: سلاسل علمية

تاريخ: السبت 16 ماي 2020    الموافق لـ : 23 رمضان 1441

الحجم:1.0M

المدة :00:01:58

حمله :15

سمعه :7

تحميل الشريط

عناصر الشريط

تفريغ الشريط

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين،أما بعد:
فمعاشر الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
في هذه الحلقة وقفة مع ليلة عظيمة هي ليلة القدر،وليلة القدر سُميت بذلك من القدر وهو الشرف وذلك لعظيم شرفها وفضلها،فهي خير ليالي العام على الإطلاق .
كما سُميت بذلك من القدر وهو الضيق وذلك لضيق وقتها،فهي على ما فيها من الخيرات والبركات ليلة واحدة من المغرب إلى الفجر،كذلك تضيق الأرض في تلك الليلة بأهلها وذلك لكثرة من ينزل من السماء من الملائكة في تلك الليلة،يحمل السلام قولاً والسلام فعلاً إلى أهل الأرض .
إنها ليلة عظيمة أُنزلت فيها سورة عظيمة، إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِلَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍالقدر.
هي خير لك أيها المؤمن من ألف شهر ليس فيها ليلة القدر،فثوابها وخيرها وبركتها إن قمتها خير لك من ثواب ألف شهرٍ.
فسبحان الله،كيف يضيع الانسان هذا الخير وهذا الفضل العظيم،وقد جعل الله قيامها يساوي قيام رمضان كله،فثبت عن النبي  أنه قال: من قام ليلة القدر ايماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه.
تقدم معنا أن: من قام رمضان ايماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه،هذه الليلة من قامها ايماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه.
والمسألة ولله الحمد والمنة يسيرة مع الأجور الكثيرة والمغانم العظيمة في هذه الليلة،فعلينا أن نتحراها كما كان نبينا  يتحراها،ويُرشدنا إلى تحريها لعلنا أن نكون من الفائزين بها،والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا وسلم.